شقيقة الأخ يحيى مالكي في ذمة الله        التوحيد والإصلاح بوجدة تنظم دورة تربوية لفائدة أعضائها يومي السبت والأحد        علاج التوتر.. عبد الخالق نتيج        التوحيد والإصلاح بوجدة تعزي في وفاة والد الأخ محمد معاش        منتدى (طيب المسك): الجليس الصالح كحامل المسك        مناورات شيوعية.. د.محمد بالدوان        الأخ الأكبر للأستاذ عبد العزيز أفتاتي في ذمة الله        انحياز المظهر.. ماذا يعني؟ عبد الخالق نتيج        الأستاذ عبد المجيد بنمسعود في ذمة الله        احذر يا صديقي كلمة (ياليتني !!)        قياس مؤشر التدين لدى الشباب المغربي على غرار قياس مؤشرات مادية مغالطة        قالب المعتقدات الكابحة، المدرب عبد الخالق نتيج        (( والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون ))        شتّان بين من يخدم الإسلام ومن يستخدمه        حديث الجمعة : (( ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون ))        الصحراء مقابل مكتب الاتصال! د.محمد بالدوان        لا مزايدة في الوطنية وحب الوطن بين المغاربة فهم فيهما سواء        المسؤولية باب الحرية الواسع        (( من كان يريد العاجلة عجّلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ))        الهيئات العلمية الإسلامية العالمية هي وحدها المؤهلة لتقويم العلماء والبث في شأن مؤلفاتهم       
الحور بعد الكور .. ذ محمد غوردو

الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة

التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية

ندوة العلاقات الرضائية والفضاء الخاص ، مركز المقاصد للدراسات والبحوث

Le conflit israelo-palestinien

حكاية فتح القسطنطينية ومشاهد لأسوار وقلاع المدينة

مع المُدرب عبد الخالق نتيج: مهارات حياتية (1)

طرق التعامل مع طفلك أثناء الحجر

مقالات وآراء >
شتّان بين من يخدم الإسلام ومن يستخدمه
شتّان بين من يخدم الإسلام ومن يستخدمه
2020-12-25 - هنا وجدة
 

محمد شركي

من المعلوم أن الله عز وجل قد قضى أن يكون الدين كله له مصداقا لقوله تعالى : (( ويكون الدين كله لله )) ،وقد حدد سبحانه هذا الدين في قوله عز من قائل : ((  إن الدين عند الله الإسلام )) ،ولم يقبل غيره من أحد فقال : ((  ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )) ، بهذا جعل الله تعالى دينه مصونا من أي محاولة استخدام له من طرف خلقه، وقد أمرهم بخدمته لا باستخدامه ،وشتّان بين خدمته واستخدامه .

أما خدمة الإسلام، فتحصل بالانضباط إلى ما جاء فيه من  تعاليم أوامر ونواه انضباطا تاما بحيث يعرض من يدخل فيه نفسه عليها، فإن وافقها ما يكون عليه من أحواله المختلفة وهو يخوض غمار الحياة بقناعة مفادها أنه يخضع  فيها لابتلاء ينتهي  به  إلى مساءلة ومحاسبة وجزاء من خالقه الذي يبتليه، كان خادما لدين الله عز وجل خدمة لا تعود على هذا الدين بنفع بل تعود عليه هو  بالنفع شأنه شأن مريض يصف له الطبيب دواء ،فيلتزم بتناوله كما أمره، فيشفى من علته، ويكون هو المستفيد منه .

وبإمكان كل منتسب إلى  هذا الدين انتسابا صحيحا ،وهو صادق مع ذاته في ذلك أن يعرف  انضابطه أو عدمه مع تعاليمه أوامره ونواهيه حيث يعرض نفسه على كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ليقيس المسافة التي تفصله عما فيهما من  تعاليم أوامر ونواه .

أما استخدام الإسلام ، فيكون عن طريق تعمد تبرير مخالفة  أحوال مخالف تعاليمه وهو يخوض غمار الحياة وذلك من خلال ليّ أعناق نصوص القرآن الكريم والحديث الشريف  مع الافتراء عليها أنها توافق أحواله المخالفة  لتعاليمه أوامر ونواه، وهو يستبيح بذلك ما لا يبيحه الإسلام مع سبق الإصرار على ذلك ناسبا إلى دين الله عز وجل ما لا يليق به ، وقد ذكر الله عز وجل حال من يفعل ذلك فقال : (( وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا  والله أمرنا بها  قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون )) ، فهذا النص القرآني وإن كان سبب نزوله هو طواف المشركين بالبيت العتيق عراة  ذكورا وإناثا كما جاء في كتب التفسير ، فإن العبرة بعموم لفظها وما يتضمنه من حكم يشمل الجميع لا بسبب نزولها بحيث كل من حاول استخدام القرآن الكريم أو الحديث الشريف لتبرير خروجه عن تعاليم الإسلام، يشمله حكم هذا النص القرآني ويكون إن أقدم على ذلك  متقولا على الله عز وجل ، ومفتريا عليه الكذب .

وأمر التمييز بين خدمة الإسلام التي تكون بالتزام تعاليمه ، وبين استخدامه الذي يكون بمخالفتها مع الافتراء عليه بأنه يقر ذلك أو يدعو إليه، يعود إلى أهل العلم بدين الله عز وجل، وليس إلى كل من هب ودب ممن لا يميز كوعا من بوع كما يقال . ولقد كثر أمثال هذا في أيامنا هذه ،وصار الإعلام ينفخ فيهم ، ويصفهم بالخبراء بشؤون الإسلام، وليس لهم في جعبهم ما يؤهلهم لذلك إن هم إلا يظنون ويدعون، وما هم بمستيقنين.

ولا شك أنه إذا لزم أهل العلم بالإسلام الصمت ، فإن الجاهلين به يستغلون ذلك للقول في تعاليمه بجهل ، وبذلك يحصل استخدامه عوض خدمته ، لهذا لا يحسن بأهل العلم السكوت حيث لا يحسن ، ويلزمهم أن يتتبعوا عثرات الجاهلين به لتصويبهم ولوقاية من يقعون ضحايا زللهم من عامة الناس ممن يستخفون وممن تستهويهم تلك العثرات ، فيتابعونهم عليها  وهم في غفلة من كونهم يستخدمون الإسلام ولا يخدمونه .

ومعلوم أنه لا عذر لأهل العلم بالإسلام  في سكوت  لا يحسن بهم على أحوال تمر بالناس وهي تستوجب الأخذ بأيديهم ليكونوا منضبطين مع تعاليم دينهم مطمئنين بأنهم على الصراط المستقيم ،لا يداخلهم في ذلك أدنى شك باعتماد ما يقرره العلماء الذين هم مصدر ثقتهم ولا يراودهم شك  أيضا في هذه الثقة .

ولا يضير أهل العلم الصادقين أن يفتري عليهم الجهلة الكذب للتشكيك في مصداقيتهم العلمية ، فإذا صدّق الناس أقوال هؤلاء الجهلة في الحكم على العلماء الربانيين ، فأني لهم بمن يوثق بهم في معرفة دينهم ؟ وإذا لم يصح قول هؤلاء العلماء الذين يخدمون الدين بصدق والمشهود لهم بسعة علمهم فيه ، فهل يصح قول من يستخدمونه من الجاهلين به ؟

وكل عالم أقر من يستخدم الدين لتبرير خروجه عن تعاليمه مهما كان  فإنه يفقد مصداقيته العلمية كما  يفقد ثقة الناس فيه ،وعند الامتحان يعز العالم أو يهان .

ونختم بالقول إن أحوال الناس مع دين الله عز وجل في هذا الزمان، لا تخرج عن أحد  حالين  إما باكون أو متباكون عليه ، علما بأن البكاء لا يمكن أن يلتبس بالتباكي  كما لا تلتبس خدمته مع استخدامه ،وصدق الشاعر إذ يقول :

إذا اختلطت دموع في جفون  = تبين من بكى ممن تباكى  

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
5597
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
مناورات شيوعية.. د.محمد بالدوان
[ قراءة المقال ]
 
من السفه تحميل شعيرة دينية استفحال جائحة كورونا، محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
أي قانون هذا الذي يحكم العالم اليوم إذا كانت بعض الدول تستبيح أرضي غيرها .. ؟ محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
إعلان الأحزاب عن طبيعة مرجعيتها إما أن يكون حقا يمارسه الجميع أو أمرا يعاب على الجميع
[ قراءة المقال ]
 
الفرع الإقليمي بوجدة لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون يستنكر طلبات العروض التي طرحها وزير الثقافة
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire
[ قراءة المقال ]
 
ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE
[ قراءة المقال ]
 
CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
 
Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com