الأخ الأكبر للأستاذ عبد العزيز أفتاتي في ذمة الله        انحياز المظهر.. ماذا يعني؟ عبد الخالق نتيج        الأستاذ عبد المجيد بنمسعود في ذمة الله        احذر يا صديقي كلمة (ياليتني !!)        قياس مؤشر التدين لدى الشباب المغربي على غرار قياس مؤشرات مادية مغالطة        قالب المعتقدات الكابحة، المدرب عبد الخالق نتيج        (( والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون ))        شتّان بين من يخدم الإسلام ومن يستخدمه        حديث الجمعة : (( ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون ))        الصحراء مقابل مكتب الاتصال! د.محمد بالدوان        لا مزايدة في الوطنية وحب الوطن بين المغاربة فهم فيهما سواء        المسؤولية باب الحرية الواسع        (( من كان يريد العاجلة عجّلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ))        الهيئات العلمية الإسلامية العالمية هي وحدها المؤهلة لتقويم العلماء والبث في شأن مؤلفاتهم        آفاق التعليم الأصيل الجديد بعد صدور القانون الإطار 51.17        القول السديد، والصارم الصنديد، في قطع هرطقات عصيد        والد الأخ نور الدين رمضاني في ذمة الله        حديث الجمعة : (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ))        حديث الجمعة : (( وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ))        رحم الله الأستاذ محمد أمين أفيلال       
الحور بعد الكور .. ذ محمد غوردو

الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة

التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية

ندوة العلاقات الرضائية والفضاء الخاص ، مركز المقاصد للدراسات والبحوث

Le conflit israelo-palestinien

حكاية فتح القسطنطينية ومشاهد لأسوار وقلاع المدينة

مع المُدرب عبد الخالق نتيج: مهارات حياتية (1)

طرق التعامل مع طفلك أثناء الحجر

تربية >
من خوارم المواطنة شيوع سلوك تخريب المرافق العمومية عن قصد وسبق إصرار
من خوارم المواطنة شيوع سلوك تخريب المرافق العمومية عن قصد وسبق إصرار
2020-11-17 - هنا وجدة
 

محمد شركي

ونحن على موعد يوم غد مع ذكرى عيد الاستقلال المجيد ،وهي ذكرى موعظة لمن ألقى السمع وهو شهيد  يجدر بنا استحضار مفارقة يؤسف لها شديد الأسف ،وهي أن مواطنين استرخصوا أرواحهم  ودماءهم من أجل استقلال البلاد لصدق وطنيتهم بينما لا يستنكف آخرون ممن استمتعوا بنعمة الاستقلال دون تضحية من أجله  عن سلوك تخريب مرافقه العمومية ، وهو تخريب له تجليات شتى يطول الحديث في استعراضها إلا  أننا سنركز على بعضها، علما بأن هذا السلوك المشين والمؤسف يشترك فيه المثقفون وأشباه المثقفين والعوام على حد سواء ،  ويمكن القول أنه أصبح جزءا من ثقافتنا إذا صح أن تنسب إلى الثقافة حتى الأمور السلبية  مثل التخريب .

بالأمس مر بنا أحدهم يمتطي سيارة تابعة لمصلحة من المصالح العمومية وهو يسوقها بسرعة جنونية في طريق غير معبد ، والعجاج يكاد يخفيها من فرط السرعة ، فأوقف العجاج كل من كان بعين المكان ، وسمعت أحدهم يخاطبني : أيها السيد: لو كانت هذه السيارة ملكا له أكان يفعل بها هكذا ؟ فأجبته : لا أعتقد ذلك إلا إذا كان الفاعل معتوها .

وصباح هذا اليوم مررت بحاوية زبالة وقد أحاط بها مواطنون يستفرغون حمولتها قبل وصول عمال النظافة لسبر ما فيها مما يريدون استعماله أو استغلاله ، وكان فيهم من يبحث عن علف لماشيته ، وفيهم من يبحث عما يسوقهم من سقط المتاع ، وفيهم حتى المجنون الذي ألف التنقيب فيها عسى أن يجد ما يسد به الرمق . وإذا كان القلم مرفوعا عن هذا الأخير لجنونه ، فإن القلم لن يرفع عمن يعبث عن عمد بحاويات الزبالة ، وهو سليم العقل يطعم منها ماشيته لتصير موبوءة اللحم  مهلكة لمن يستهلكه ، أو يعيد تلويث البيئة والمحيط بما انتهت صلاحيته من سقط المتاع ، وكلاهما يسيء إلى هذا الوطن الذي ضحى من أجله مواطنون ليسوا سواء معهما في الوطنية المنزهة عن خوارمهما .

لقد ذكرنا  هنا من خوارم الوطنية أدناها علما بأن أعلاه أدهى ،ذلك أن من استرعاهم الوطن رعاية  أو مسؤولية مهما كان نوعها، فلم يرعوها حق رعايتها سلكوا في زمرة أصحاب خوارم الوطنية بما يلحقونه بالمرافق العمومية على اختلاف أنواعها  من تخريب . فمن استعمل مرفقا من المرافق  أو سيارة أو أجهزة أو امتيازا غير مستحق ...أو غير ذلك مما هو تابع  لمصلحة من المصالح العمومية في غير ما وضعت له ، فهو مخرب لها باستعمالهما من أجل مصالحه الشخصية عوض المصلحة العامة . ومن لم يصنهما كما يصون  مرافقه ومراكبه وأجهزته ... فهو مخرب لها التخريب العمد عن سبق إصرار ، وإن نجا من حساب الدنيا ، فلا مفر له من حساب الآخرة ولو سبح ،وصلى ،وصام ، وحج ،واعتمر.

وإنه من الجهل أو من الغفلة أو من التهور أن يظن مخربو المرافق العمومية أن  ما يفعلونه خارج التدين والمراقبة الإلهية وأن  الكرام الكاتبين يدونوه تدوينا وكلهم يمر بقول الله تعالى : (( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره )) ،ولا يجود في تخريب المرافق العامة ما هو في وزن مثقال الذرة بل أصغرها هو كجبل أحد أو أكبر .

ألا يجدر بإعلامنا الرسمي يوم غد وهو يستحضر ذكرى مناسبة الاستقلال ، ويستعرض لقطات من تضحيات من ضحوا من أجل هذا الوطن أن يقوم بمقارنة بين ذلك وبين صور من سلوك تخريب ما ضحوا أولئك من أجله ؟

ألا يجدر بنا جميعا أن نسأل أنفسنا ألا توجد فينا خوارم الوطنية ؟ ألا يصدر عنا ما يسيء إلى هذا الوطن الغالي مهما كان نوع الإساءة تخريبا أو تقصيرا أو إهمالا أو استغلالا لمصلحة شخصية أو تشجيعا على ذلك أو سكوتا عليه ...؟

ونختم بالقول إذا كان حب الوطن من الإيمان ، فإنه لا إيمان لمن يسعى في خرابه مهما كان نوع سعيه  ولو كان مثقال ذرة .     

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
1762
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
من السفه تحميل شعيرة دينية استفحال جائحة كورونا، محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
أي قانون هذا الذي يحكم العالم اليوم إذا كانت بعض الدول تستبيح أرضي غيرها .. ؟ محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
إعلان الأحزاب عن طبيعة مرجعيتها إما أن يكون حقا يمارسه الجميع أو أمرا يعاب على الجميع
[ قراءة المقال ]
 
الفرع الإقليمي بوجدة لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون يستنكر طلبات العروض التي طرحها وزير الثقافة
[ قراءة المقال ]
 
في ذكرى رحيل الرئيس محمد مرسي، محمد شركي‎
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire
[ قراءة المقال ]
 
ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE
[ قراءة المقال ]
 
CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
 
Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com