(( يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون ))        ذا كان استمرار الجائحة قد فرض التعايش معها فلا يمكن استثناء بيوت الله عز وجل        (( قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكّل المؤمنون ))        قصيدة : ما بالكم أنتمو شتى أيا عرب ؟ للشاعر محمد شركي        بلاغ من نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون        الحور بعد الكور .. ذ محمد غوردو        والد الأستاذ عبد اللطيف بوعبدلاوي في ذمة الله        حديث الجمعة: (( فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزيّن لهم الشيطان ما كانوا يعملون))        إن لم نتَّعِظِ اليومَ، فَمَتى؟ كمال الدين رحموني        الأطفال وصعوبة التواجد الآمن في الفضاءات العامة، ذ الحبيب عكي        الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة        حديث الجمعة : (( الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله ))، محمد شركي        مفهوم الاستحقاق بين التكريم الإلهي والضعف البشري، المدرب عبد الخالق نتيج        الكمامة من إجراء وقائي ضد جائحة كورونا إلى وسيلة للتفاخر والتباهي والإشهار        حديث الجمعة : (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ))، محمد شركي        دور وسائل التواصل الاجتماعي في التطويح بالمواطن العادي في متاهات الشكوك في أخبار كورونا        جمعية السبيل تساهم في الوقاية من كورونا مع وداديات سيدي يحيى        قاهر الخوف..عبد الخالق نتيج        والد الأخت جهاد برياح في ذمة الله        حديث الجمعة:((بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون))       
الحور بعد الكور .. ذ محمد غوردو

الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة

التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية

ندوة العلاقات الرضائية والفضاء الخاص ، مركز المقاصد للدراسات والبحوث

Le conflit israelo-palestinien

حكاية فتح القسطنطينية ومشاهد لأسوار وقلاع المدينة

مع المُدرب عبد الخالق نتيج: مهارات حياتية (1)

طرق التعامل مع طفلك أثناء الحجر

مقالات وآراء >
إن لم نتَّعِظِ اليومَ، فَمَتى؟ كمال الدين رحموني
إن لم نتَّعِظِ اليومَ، فَمَتى؟  كمال الدين رحموني
2020-10-02 - هنا وجدة
 

كمال الدين رحموني

لم يستطع وباء كورونا بكل الألم الذي نزل به،  أنْ يجدَ صدى، أو يلمسَ تجاوبا، أو يَرقُبَ مُتَّعِظا أو مُعتبِرا. فلم تزل سلوكات مشينة -بالرغم من حجم الأزمة- لا تعرف طريقا إلى التغيُّر أو التحوّل، بل على النقيض، فقد برزت تفاعلات غريبة، وطفحت أحداث رهيبة، يمُجُّها الذوق، ويمقُتها العقل، ويستبشعها القلب، والزمنُ لا زال زمنَ وباء وشدة. إنه الإصرار على التحدي وعنادِ وباءٍ ضيّق على الناس معايشهم، وحرَم الآخرين حياتهم، ومع ذلك يأبى الإنسان إلا الاستمرار على ما كان عليه، فهاهي المصائب تترى، والفظائعُ  تتوالى،  وتلكم الوقائع وتصرفاتُ الناس الكئيبةُ تتعاقب، لترسخ  في وعي الناس بأن الحال هي هي، والماضيَ المتلطخَ بآثار الوباء هو هو، أما المستقبلُ المحكوم بآثار الوباء الثقيلة فعِلمُه عند ربي في كتاب، لا يُجَلّيه لوقته إلا هو، وإن كانت بعض ملامحه القاسية تلوح في الأفق. قد نحاكم هذه السلوكات متى ظلت فردية ينوء أصحابها بحملها، ويتحملون نتائجها الوخيمة على البلاد والعباد.

فكم هي المآسي والفظائع التي أطلت برؤوسها  والناس لم يتخلصوا بعدُ من مضاعفات الكورونا وهي تغزو محيطها، وتَجلِب برَجْلها وخيلها، وتتفجر بؤرها  وأرقامها، وتتأبّى الانحسار والمغادرة، والناسُ هم الناس بل أسوأ. فكم هي  الفظاعات والمصائب التي يشيب لها الرضيع، ويذهل منها الأريب، والناس لم ينفدوا بعدُ  بجلودهم من وباء عمّر طويلا، حتى ليُخيَّلُ للمرء كأن الوباء قد ألقى في الروع ذعرا  ظل يختمر، أو حقدا ظل يستتر، فلما خُفِّفَ الحجرُ ورُفِع، انساق بعض الناس إلى التخلص من مكبوتات السنين، فانكشفت طبيعة فئة من البشر ظللنا نحسبهم من فصيلة البشر، والحقيقةُ أنهم لا يمتلكون من الآدمية إلا اسمها، فمن جريمة اغتصاب عدنان وقتله، إلى تتابع عمليات اختطاف القاصرين، إلى جرائم الخيانات الزوجية، إلى عمليات تهريب المخدرات...، كل ذلك وغيره مما تكشف عنه الملاحقات والمتابعات. فإلى أي مصير نحن سائرون؟ وهل نستشعر أننا إلى ربنا منقلبون، وقد يجعل الله الوباءَ الحاليَ قدرا مقدورا.

فإلى الله المشتكى، وإليه المرتجى ألا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.

 
 
 
 
 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
5412
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
من السفه تحميل شعيرة دينية استفحال جائحة كورونا، محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
أي قانون هذا الذي يحكم العالم اليوم إذا كانت بعض الدول تستبيح أرضي غيرها .. ؟ محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
إعلان الأحزاب عن طبيعة مرجعيتها إما أن يكون حقا يمارسه الجميع أو أمرا يعاب على الجميع
[ قراءة المقال ]
 
الفرع الإقليمي بوجدة لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون يستنكر طلبات العروض التي طرحها وزير الثقافة
[ قراءة المقال ]
 
في ذكرى رحيل الرئيس محمد مرسي، محمد شركي‎
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire
[ قراءة المقال ]
 
ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE
[ قراءة المقال ]
 
CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
 
Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com