الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة        حديث الجمعة : (( الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله ))، محمد شركي        مفهوم الاستحقاق بين التكريم الإلهي والضعف البشري، المدرب عبد الخالق نتيج        الكمامة من إجراء وقائي ضد جائحة كورونا إلى وسيلة للتفاخر والتباهي والإشهار        حديث الجمعة : (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ))، محمد شركي        دور وسائل التواصل الاجتماعي في التطويح بالمواطن العادي في متاهات الشكوك في أخبار كورونا        جمعية السبيل تساهم في الوقاية من كورونا مع وداديات سيدي يحيى        قاهر الخوف..عبد الخالق نتيج        والد الأخت جهاد برياح في ذمة الله        حديث الجمعة:((بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون))        تجربة التعلم عن بعد في الميزان، محمد شركي        حماة القدس بأسهم يخاف، شعر ذ محمد شركي        حديث الجمعة : (( والذين إذا ذكّروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صمّا وعميانا))        دعاة العلمانية يثنون على السلوك الخرافي في مناسبة عاشوراء        المجتمع المدني ورهان مقاومة التطبيع، الحبيب عكي        حديث الجمعة: ((فلمّا تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنّا لمدركون قال كلاّ إن معي ربي سيهدين ))        ناصر العروسي، إلى خير جوار .. كمال الدين رحموني        شقيقة الأستاذ عبد الرحيم زيات في ذمة الله        التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية        حديث الجمعة: (المهاجر من هجر ما نهى الله عنه) وفي رواية (من هجر السوء)       
الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة

التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية

ندوة العلاقات الرضائية والفضاء الخاص ، مركز المقاصد للدراسات والبحوث

Le conflit israelo-palestinien

حكاية فتح القسطنطينية ومشاهد لأسوار وقلاع المدينة

مع المُدرب عبد الخالق نتيج: مهارات حياتية (1)

طرق التعامل مع طفلك أثناء الحجر

الحلقة الثالثة تدبر سورة الرحمان، ذ محمد غوردو

مقالات وآراء >
وقفة مع كارثة الانفجار المروع في العاصمة اللبنانية بيروت
وقفة مع كارثة  الانفجار المروع في العاصمة اللبنانية بيروت
2020-08-07 - هنا وجدة
 

 

محمد شركي

بداية وبقلب منكسر نتوجه بالتعازي إلى ضحايا الكارثة التي حلت بالشعب اللبناني الشقيق مع المتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين .

وبعد ،إن ما حدث  في مرفإ العاصمة اللبنانية  بيروت أمر جلل يصيب بالذهول ، ويعجز اللسان والقلم عن التعبير عنه، ومع ذلك لا بد من حديث فرضه الحدث .

  فمدينة بيروت واسمها يعني الصنوبر كما يقال  لأن أرض لبنان الجميلة  طبيعتها تزينها غابات الصنوبر تعودت على الكوارث حينما ابتلي الوطن العربي بالاحتلال الصهيوني السرطاني لأرض فلسطين قلبه النابض ، ذلك أنه منذ أن سلمها الاحتلال البريطاني لعصابات الصهاينة الإجرامية الوافدة من كل أقطار العالم والوطن العربي يعيش كوارث ونكبات ونكسات، لأن ذلك الكيان السرطاني الخبيث إنما زرع في قلبه ليمزقه تمزيقا ، وليبث بين أبنائه الفرقة  والصراع، ويشعل بينهم الحروب الطاحنة، وذلك دأب الصهاينة كما وصفهم القرآن الكريم .

وحظ لبنان من مكر الاحتلال الصهيوني يفوق حظ غيره من البلدان المجاورة لأرض فلسطين الأسيرة والمحتلة لأنه جزء من الشام الشامخ عبر التاريخ قبل أن يحوله الاحتلال البريطاني إلى دويلات نافخا في نعرات أبنائه الإثنية  من أجل القضاء على شموخه وعزته ومناعته .

ولقد استغل العدو الصهيوني لبنان المضياف ليجعله محطة انطلاق تآمره على فلسطين من خلال أنشطة  عصاباته المخابراتية، وهو أمر لا داعي للخوض فيه الآن . وبسبب المؤامرات الصهيونية، وقعت الحرب الأهلية  الطاحنة بين طوائف الشعب اللبناني التي كانت تعيش في تفاهم ووئام ، وقد دامت تلك الحرب ما يزيد عن عقدين من السنين، ودمرت العمران والإنسان، وأتت على الأخضر واليابس ، وعوقب بذلك لبنان لأنه وقف إلى جانب فلسطين الأسيرة .

وما كاد لبنان يتعافى من كارثة الحرب الأهلية القذرة حتى وجد نفسه في متاهة الخلافات السياسية والحزبية والعرقية والطائفية من جديد، وكأن الحرب الأهلية انتقلت من حالة السخونة إلى حرب باردة بين طوائف أهله . ولم يعرف لبنان استقرارا سياسيا ،لأن العدو الصهيوني ليس من مصلحته أن يستقر، فعمد إلى احتلال جزء من أرضه ،وضمها إلى الأرض الفلسطينية المحتلة، الشيء الذي فرض وجود مقاومة لبنانية تقف له بالمرصاد ،واتخذ  هو من ذلك ذريعة لاستهدافه بالمؤامرات والمكائد  وللعدوان عليه باستمرار .

ومن تلك المؤامرات إدخال لبنان في دوامة الخلافات السياسية والطائفية  التي انعكست على أوضاعه الاقتصادية والاجتماعية ، وأدخلته  نفقا مظلما، وأفضت به إلى إفلاس جعل الشعب يخرج إلى الشوارع في ربيع له كربيع غيره من الشعوب العربية ،وهو يتوق إلى الخروج من ذلك النفق المسدود .

وفي عز أزمته جاء انفجار المرفإ  الرهيب  في العاصمة بيروت ،والذي دفع الشعب اللبناني بكل طوائفه ثمنه الباهظ ، والأمر هنا يتعلق بحلقة جديدة في سلسلة الكوارث التي سببها له الاحتلال الصهيوني الجاثم فوق أجزاء من بلاد الشام الذي هو بمثابة قاطرة الوطن العربي .

وأول ما خطر ببال المواطن العربي من المحيط إلى الخليج عند مشاهدة الانفجار العنيف الذي نسف ضاحية من بيروت برمتها وانتشرت آثاره المدمرة على بعد عشرات الكيلومترات هو التفكير في الكيد والتآمر الصهيوني بسبب حشوده العسكرية على الحدود اللبنانية في انتظار عدوان جديد عليه  كما كان متوقعا ولا زال الأمر كذلك خصوصا وقد تزامن الانفجار مع اداء العدو الصهيوني بزراعة اللبنانيين ألغاما على الحدود، الشيء الذي جعل الجميع يبادر بالإشارة بأصابع الاتهام إلى العدو الصهيوني الذي تعودت عصابات مخابراته الإجرامية على كل فعل شنيع  في كل شبر من الوطن العربي.

ومع أن الحكومة اللبنانية أعلنت بأن الأمر يتعلق بانفجار مواد متفجرة كانت مخزنة في المرفإ، فإن الرأي العام العربي لا يستبعد أن تكون للكيان الصهيوني يد فيه بشكل أو بآخر ، وأنه يحاول التمويه على ذلك من خلال عرض مساعدته على لبنان والتي قد يكون القصد من ورائها إتلاف الأدلة على ضلوعه في هذه الجريمة البشعة، ذلك أن المواد المخزنة ما كانت لتنفجر لو لم يكن هناك من يقدح زنادها كما قال بذلك خبراء المتفجرات علما بأنها ظلت مخزنة لسنوات ،ولم تنفجر إلا في هذا الظرف بالذات ،الشيء الذي يقوي الشكوك بأن التفجير من شيه المؤكد أن يكون متعمدا لغرض لن يكشف عنه إلا بعد حين .

وتمسكا بالتفاؤل نقول رب ضارة تكون نافعة لأن لبنان صار بهذا الانفجار المدمر بلدا منكوبا يحتاج إلى ما يخرجه من وضعه المزري وهو ما يتعين القيام به على كل البلاد العربية  بدءا بتوفير الطعام لشعبه المنكوب، ومرورا بكل ما يحتاجه لتضميد جراحه المختلفة، وانتهاء بإخراجه من أزمته الاقتصادية والاجتماعية الخانقة ويكون ذلك كفيلا بوضع حد للصراعات السياسية فيه التي ترتزق بها قوى خارجية إقليمية ودولية .

وفي الأخير مع أننا نؤمن أن لبنان لن يستقر ما دام الكيان الصهيوني جاثما فوق أرض فلسطين ، فإننا نتعلق بالأمل العريض ، ونرجو له نهضة سريعة من كبوته يتجاوز بها صدمة الكارثة التي ليس من السهل  التخلص من آثارها على المدى البعيد .

ونأمل أن تفضي التحقيقات الجادة والنزيهة والشجاعة في الكارثة إلى الكشف عن الأيادي الخفية التي كانت وراءها ،وتسري أحكام العدالة عليها لبنانيا ودوليا إذا ما تعلق الأمر بعدوان خارجي .

 
 
 
 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
7776
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
من السفه تحميل شعيرة دينية استفحال جائحة كورونا، محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
أي قانون هذا الذي يحكم العالم اليوم إذا كانت بعض الدول تستبيح أرضي غيرها .. ؟ محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
إعلان الأحزاب عن طبيعة مرجعيتها إما أن يكون حقا يمارسه الجميع أو أمرا يعاب على الجميع
[ قراءة المقال ]
 
الفرع الإقليمي بوجدة لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون يستنكر طلبات العروض التي طرحها وزير الثقافة
[ قراءة المقال ]
 
في ذكرى رحيل الرئيس محمد مرسي، محمد شركي‎
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire
[ قراءة المقال ]
 
ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE
[ قراءة المقال ]
 
CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
 
Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com