الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة        حديث الجمعة : (( الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله ))، محمد شركي        مفهوم الاستحقاق بين التكريم الإلهي والضعف البشري، المدرب عبد الخالق نتيج        الكمامة من إجراء وقائي ضد جائحة كورونا إلى وسيلة للتفاخر والتباهي والإشهار        حديث الجمعة : (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ))، محمد شركي        دور وسائل التواصل الاجتماعي في التطويح بالمواطن العادي في متاهات الشكوك في أخبار كورونا        جمعية السبيل تساهم في الوقاية من كورونا مع وداديات سيدي يحيى        قاهر الخوف..عبد الخالق نتيج        والد الأخت جهاد برياح في ذمة الله        حديث الجمعة:((بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون))        تجربة التعلم عن بعد في الميزان، محمد شركي        حماة القدس بأسهم يخاف، شعر ذ محمد شركي        حديث الجمعة : (( والذين إذا ذكّروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صمّا وعميانا))        دعاة العلمانية يثنون على السلوك الخرافي في مناسبة عاشوراء        المجتمع المدني ورهان مقاومة التطبيع، الحبيب عكي        حديث الجمعة: ((فلمّا تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنّا لمدركون قال كلاّ إن معي ربي سيهدين ))        ناصر العروسي، إلى خير جوار .. كمال الدين رحموني        شقيقة الأستاذ عبد الرحيم زيات في ذمة الله        التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية        حديث الجمعة: (المهاجر من هجر ما نهى الله عنه) وفي رواية (من هجر السوء)       
الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة

التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية

ندوة العلاقات الرضائية والفضاء الخاص ، مركز المقاصد للدراسات والبحوث

Le conflit israelo-palestinien

حكاية فتح القسطنطينية ومشاهد لأسوار وقلاع المدينة

مع المُدرب عبد الخالق نتيج: مهارات حياتية (1)

طرق التعامل مع طفلك أثناء الحجر

الحلقة الثالثة تدبر سورة الرحمان، ذ محمد غوردو

تربية >
المدرسة ومهارات القرن21، عبد الخالق نتيج
المدرسة ومهارات القرن21، عبد الخالق نتيج
2020-07-27 - هنا وجدة
 
عبد الخالق نتيج
في إطار سلسلة *المدرسة و صراع البقاء*
-نقدم في هذه المقالة والمقالات القادمة رصدا لما نعتبره تحديات بقاء مؤسسة المدرسة في عالم يتسم بالتسارع في علوم والإتصال والاكتشافات مما يجعل المدرسة اليوم غير قادرة على مسايرة هذا التسارع الأسي الرهيب .
وبالتالي ففرصتها في البقاء من وجهة نظري هي تحولها من تعليم القرن19 الذي يدور أساسا على المعلومة إلى #تعلم_القرن21 الدائر  حول المهارة باعتبارها أكثر تباثا واستمرارية وملاءمة  للمدرسة باعتبارها كيانا صلبا وتابثا.
 
-يرتكز هذا الحل على تعزيز مهارات: التفكير الناقد، والتواصل والعمل الجماعي، والإبداع وحل المشكلات، والقيادة وصناعة القرار، والمواطنة المحلية والعالمية، والريادة والمبادرة، والثقافة التكنولوجية، والتمكن اللغوي.
 
👈التفكير الناقد ويتمحور حول: التحليل المنطقي باستقلالية وحياد ، والتعامل مع المعلومات بمنهجية التثبث وذلك بتطوير القدرة على تقييمها وتحقيقها من غير تحيُّز.
👈التواصل والعمل الجماعي:  بواسطة تنمية التفاعل الأفقي بين التلاميذ أو الطلبة في العمل الجماعي بروح الفريق الواحد ومنهجية التعاون عوض المنافسة، وإيصال الآراء والأفكار بكفاءة، والتواصل معًا بفاعلية، والقدرة على التفاوض، والمناقشة والإقناع، واستثمار  أفكار الآخرين، باستخدام أساليب التواصل والاتصال المختلفة، وما يضمن تحقيق النتائج.
👈الإبداعُ وحلُّ المشكلات: تنمية القدرة على استحداث حلول متجددة لتحديات تتسم بالتعقيد والتطور المستمر؛ وذلك باستحضار حلول جديدة، واستخدام الموارد المتاحة بصور غير مألوفة، وربط المعلومات والحقائق المختلفة.
👈القيادة وصناعة القرار: تعزيز مهارة اتخاد القرار عند التلاميذ/الطلبة، وإلهامهم وتحفيزهم ليكونوا قادرين على اتخاذ القرارات السليمة المبنية على الأدلة والرؤية المستقبلية، وتحديد الخيارات وتوسيعها، واختيار المناسب منها.
👈المواطنة المحلية والعالمية: تنمية الاحساس بالمواطنة الاجتماعية والمسؤولية الذاتية لتحسين الأوضاع محليا وعالميا بما يساهم في تعزيز ممارسات الاستدامة البيئية، والعدالة الاجتماعية، والاسهام في تكوين توجهات إيجابية نحو المشكلات العالمية.
👈الريادة والمبادرة: اتاحة الفرصة للتلاميذ/الطلبة من أجل الوصول للريادة عن طريق مناهج تناسب العصر وتعمل على دمج العلوم والتكنولوجيا والرياضيات، وبناء مفاهيم الإنتاجية والأداء العالي، وتقبل الخطأ والتجربة وفتح مجال الحرية للمبادرة الفردية.
👈 التمكن اللغوي: في عصر التواصل أصبح لزاما على أبناىنا اتقان معادلة المحلي والعالمية عن طريق اتقان  اللغة الأم و تجويدها وتقوية حضورها من جهة ، ومن جهة اخرى تعلم و اتقان اللغات الحية وذات الاسهامات الكبيرة في عالم الاكتشاف والعلوم للإستفادة مما يتيحه العصر الحديث.
 
 
اعتذر على الإطالة، لكنها سبع مهارات رئيسية ممكن أن تكون محل تركيز واهتمام مدرسة القرن21 وبذلك تضمن استمراريتها ونفعها ومسايرتها للعصر
 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
2103
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
من السفه تحميل شعيرة دينية استفحال جائحة كورونا، محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
أي قانون هذا الذي يحكم العالم اليوم إذا كانت بعض الدول تستبيح أرضي غيرها .. ؟ محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
إعلان الأحزاب عن طبيعة مرجعيتها إما أن يكون حقا يمارسه الجميع أو أمرا يعاب على الجميع
[ قراءة المقال ]
 
الفرع الإقليمي بوجدة لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون يستنكر طلبات العروض التي طرحها وزير الثقافة
[ قراءة المقال ]
 
في ذكرى رحيل الرئيس محمد مرسي، محمد شركي‎
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire
[ قراءة المقال ]
 
ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE
[ قراءة المقال ]
 
CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
 
Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com