الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة        حديث الجمعة : (( الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله ))، محمد شركي        مفهوم الاستحقاق بين التكريم الإلهي والضعف البشري، المدرب عبد الخالق نتيج        الكمامة من إجراء وقائي ضد جائحة كورونا إلى وسيلة للتفاخر والتباهي والإشهار        حديث الجمعة : (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ))، محمد شركي        دور وسائل التواصل الاجتماعي في التطويح بالمواطن العادي في متاهات الشكوك في أخبار كورونا        جمعية السبيل تساهم في الوقاية من كورونا مع وداديات سيدي يحيى        قاهر الخوف..عبد الخالق نتيج        والد الأخت جهاد برياح في ذمة الله        حديث الجمعة:((بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون))        تجربة التعلم عن بعد في الميزان، محمد شركي        حماة القدس بأسهم يخاف، شعر ذ محمد شركي        حديث الجمعة : (( والذين إذا ذكّروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صمّا وعميانا))        دعاة العلمانية يثنون على السلوك الخرافي في مناسبة عاشوراء        المجتمع المدني ورهان مقاومة التطبيع، الحبيب عكي        حديث الجمعة: ((فلمّا تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنّا لمدركون قال كلاّ إن معي ربي سيهدين ))        ناصر العروسي، إلى خير جوار .. كمال الدين رحموني        شقيقة الأستاذ عبد الرحيم زيات في ذمة الله        التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية        حديث الجمعة: (المهاجر من هجر ما نهى الله عنه) وفي رواية (من هجر السوء)       
الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة

التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية

ندوة العلاقات الرضائية والفضاء الخاص ، مركز المقاصد للدراسات والبحوث

Le conflit israelo-palestinien

حكاية فتح القسطنطينية ومشاهد لأسوار وقلاع المدينة

مع المُدرب عبد الخالق نتيج: مهارات حياتية (1)

طرق التعامل مع طفلك أثناء الحجر

الحلقة الثالثة تدبر سورة الرحمان، ذ محمد غوردو

مقالات وآراء >
الحكومة تنهج سياسة تسوّر أقصر جدار باتخاذها قرار الاقتطاع من معاشات المتقاعدين محمد شركي‎
الحكومة تنهج سياسة تسوّر أقصر جدار باتخاذها قرار الاقتطاع من معاشات المتقاعدين محمد شركي‎
2020-07-16 - هنا وجدة
 

محمد شركي

خلافا لما درج عليه بعض منتقدي  الحكومة فيما يصدر عنها من قرارات مثيرة لسخط الرأي العام ، لا بد من التنبيه إلى أن كل حزب يوجد وزير ينتمي إليه ضمن التشكيلة الحكومية له نصيبه من المسؤولية عن صدور تلك القرارات ، وليس من الموضوعية تحميل هذه المسؤولية لحزب واحد  فقط .

ومن القرارات الجائرة ما راج عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أن الحكومة التي اعتادت نهج سياسة تسّور أقصر جدار لأن أطول جدار منيع بعفاريته وتماسيحه   قرار الاقتطاع من المعاشات بذريعة أن استثناءها من الاقتطاع سيكلف خزينة الدولة مبلغا كبيرا .

 ومعلوم أن الاقتطاع من المعاشات سبقه الاقتطاع من الأجور ، فالأمر إذن يتعلق باقتطاعين الأول أثناء الخدمة، والثاني بعد إنهائها ،وحكمه حكم السحت وهو ما قبح وخبث من المكاسب، ولحق العار والشنار من يقدم عليه من أكلة السحت .

ولقد أقدمت الحكومة بهذا القرار الجائر الذي مست به شريحة  المتقاعدين وأغلبهم ترك الخدمة بعلة أو أكثر ،وهم يصرفون من معاشاتهم على العلاج فضلا عما ينفقونه لعلاج أهلهم وذويهم  وقد سكنت العلل المزمنة أجسادهم .

ولقد كان من المفروض أن تستثنى هذه الشريحة من سريان قرار الحكومة عليها إكراما لها ، واعترافا بما قدمته من خدمة لهذا الوطن ، وهي خدمة لا يمكن الجزم بأن ما كانت تتقاضاه عليها من أجر هو أجر في مستواها  أو هو الأجر العدل لها  .

وإذا كان كل من قلّد  مهمة من المهام أوظيفة من الوظائف في حياته ، سيسأل عنها يوم القيامة  أمام الله عز وجل ، فيجازى خيرا على تفانيه فيها ، وشرا على تقصيره ، فإن نواب الشعب الذين انتدبهم  لتمثيله وللدفاع عنه بإصدار قوانين لصالحه  ، وزراء هذه الحكومة سيسألون عن مهامهم ومسؤولياتهم ، وعما اتخذوه من قرارات، فيجزون خيرا عن أحسنها ،وشرا عن أسوئها أمام محكمة إلهية  شعارها " لا ظلم اليوم وقد خاب من حمل ظلما" .

واستهداف شريحة المتقاعدين بالاقتطاع من معاشاتهم منقصة ووصمة عار على جبين من أقدموا على ذلك ، وسبة لأحزابهم بسبب شناعة القرار ، وهو أيضا مساس بسمعة الوطن، وهي أغلى وأقدس إذ ماذا سيقول الأغيار عن بلد لا يوقر كباره ، ولا تصان كرامتهم ، ولا تراعى تضحياتهم ؟

وتصدق على قرار حكومتا  حكاية تحكى عن زمن من أزمنة السيبة حيث عمد أصحاب القرار فيه إلى فرض ضرائب على الناس بدعوى تجهيز جيش للجهاد ، فمر جامعو هذه الضرائب بإحدى العجائز من بقايا الرقيق تسكن كوخا أو خيمة ، ففتش كوخها أو خيمتها فلم يجد الجباة ما يصادرونه ، فعمدوا إلى مصادرة  قطعة سكر معلقة بخيط على جدار الكوخ  أو بعمود الخيمة والعجوز تتوسل إليهم ألا يفعلوا لأن عيشها اليومي كان كأس شاي وكسرة خبز ، ولكنهم لم يعبئوا بتوسلها ،فلما انصرفوا قال العجوز بالعامية " كيّت الجيش اللي تعاونو مبيركة "  ومبيركة اسم العجوز وهو تصغير لمباركة، والتصغير هنا يعبر عن الضعف والقهر ، ومعنى كلامها هو " أ ي جيش هذا الذي تساعده عجوز مثلي بقطعة سكر " .

نفس الكلام يقال لحكومتها بالعامية " كيّت الحكومة اللي تقتطع من معاشات المتقاعدين " أي أية حكومة هذه ؟ 

وفي الأخير نشير إلى أن هذه الحكومة سبق لها في وقت سابق  أن تمنت الموت للمتقاعدين للسطو على معاشاتهم التي هي في الحقيقة عرق الجبين الذي أمر شرعنا أن يدفع لأصحابه كاملا غير منقوصا قبل أن يجف ، فما باله إذا أخرّ ، أواقتطع منه، أو تمنى من يريدون السطو عليه هلاك أصحابه ؟  ولقد قلت يومئذ في مقال " الموت لمن أراد موت المتقاعدين ".  

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
6171
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
من السفه تحميل شعيرة دينية استفحال جائحة كورونا، محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
أي قانون هذا الذي يحكم العالم اليوم إذا كانت بعض الدول تستبيح أرضي غيرها .. ؟ محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
إعلان الأحزاب عن طبيعة مرجعيتها إما أن يكون حقا يمارسه الجميع أو أمرا يعاب على الجميع
[ قراءة المقال ]
 
الفرع الإقليمي بوجدة لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون يستنكر طلبات العروض التي طرحها وزير الثقافة
[ قراءة المقال ]
 
في ذكرى رحيل الرئيس محمد مرسي، محمد شركي‎
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire
[ قراءة المقال ]
 
ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE
[ قراءة المقال ]
 
CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
 
Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com