الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة        حديث الجمعة : (( الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله ))، محمد شركي        مفهوم الاستحقاق بين التكريم الإلهي والضعف البشري، المدرب عبد الخالق نتيج        الكمامة من إجراء وقائي ضد جائحة كورونا إلى وسيلة للتفاخر والتباهي والإشهار        حديث الجمعة : (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ))، محمد شركي        دور وسائل التواصل الاجتماعي في التطويح بالمواطن العادي في متاهات الشكوك في أخبار كورونا        جمعية السبيل تساهم في الوقاية من كورونا مع وداديات سيدي يحيى        قاهر الخوف..عبد الخالق نتيج        والد الأخت جهاد برياح في ذمة الله        حديث الجمعة:((بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون))        تجربة التعلم عن بعد في الميزان، محمد شركي        حماة القدس بأسهم يخاف، شعر ذ محمد شركي        حديث الجمعة : (( والذين إذا ذكّروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صمّا وعميانا))        دعاة العلمانية يثنون على السلوك الخرافي في مناسبة عاشوراء        المجتمع المدني ورهان مقاومة التطبيع، الحبيب عكي        حديث الجمعة: ((فلمّا تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنّا لمدركون قال كلاّ إن معي ربي سيهدين ))        ناصر العروسي، إلى خير جوار .. كمال الدين رحموني        شقيقة الأستاذ عبد الرحيم زيات في ذمة الله        التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية        حديث الجمعة: (المهاجر من هجر ما نهى الله عنه) وفي رواية (من هجر السوء)       
الوباء عٍبراللحظة واستشراف ما بعدها، ذ مصطفى بنحمزة

التطبيع ركون للظالمين ورفضه يظل السلاح الأقوى بيد الشعوب العربية والإسلامية

ندوة العلاقات الرضائية والفضاء الخاص ، مركز المقاصد للدراسات والبحوث

Le conflit israelo-palestinien

حكاية فتح القسطنطينية ومشاهد لأسوار وقلاع المدينة

مع المُدرب عبد الخالق نتيج: مهارات حياتية (1)

طرق التعامل مع طفلك أثناء الحجر

الحلقة الثالثة تدبر سورة الرحمان، ذ محمد غوردو

مقالات وآراء >
البيئة تتنفس الصعداء .. ولو مؤقتا
البيئة تتنفس الصعداء .. ولو مؤقتا
2020-05-20 - هنا وجدة
 

عبد الحكيم خيران

أزهار يانعة تفتحت أكمامها تميل مع الريح حيث مالت، لم تُقتلع بدون سبب .. وأوراق أشجار تتهادى لم تبطش بها يد عابر سبيل ..
حتى الطيور وجدت لها مستقرا فوق ظهر الأرض هنا وهناك تنقر آمنة مطمئنة ما شاء الله أن تحشو بها حويصلاتها.
بل وحتى القطط نامت مطمئنة قريرة العين في جنبات الطريق، في غياب الحركة والضجيج المعتادين والاعتداءات غير المبررة، بعد أن ظل بنو "الإنسان" يعتدي على فضائها الطبيعي وعليها بغير سبب، إلا أن يكون حقدا دفينا -عز على الطب النفسي تفسيره وعلى الفلسفة تبريره- من الإنسان تجاه أخيه الإنسان وتجاه الحيوان أيضا:
نعيــب زمـــــــانـنــا والعـيــــب فـيـنـــا ... وما لـــــــزماننـا عيـــب ســـوانا
فليس الدئب يأكل لحم بعض ... ويأكل بعضنا بعضا عيانا
فجأة أصبحت الشوارع والأزقة نظيفة على غير عادتها بعد أن تعودت على احتضان كل مقذوف ومتروك وملفوظ على غير هدى. واستعاد الهواء نقاءه وجودته.
بان الفساد هنا في الأرض وانتشرا  ...  في البر والبحر، لا فرقٌ نرى العللا
نــتــــاج فـــــعـــلــتــنــــا وضــــع يـــخــــوّفــنــــا ...   فالظــلم حــلَّ على أرضــي ومـا رحلا

ما كان المشهد الجديد الباعث على السرور نتيجة لوعي غائب انبعث بغتة في نفوس لم تتشرب قيمة الحفاظ على الوسط الذي تعيش فيه وتشترك في العيش فيه مع الغير، وما كان حاصل وازع أخلاقي أو اجتماعي تحرَّك اليوم في الضمائر المستترة ..
إنما كان هذا التغيير تحصيل حاصل لحجر صحي غير مرغوب أملته قوة قاهرة، يلعنه الناس ويلعنه اللاعنون بكرة وعشيا. فهل نتوقع بعد اليوم غير ما اعتدنا عليه، أم يظل الطبع (الأرعن) غالبا؟
هل نترك الحجر الصحي والجائحة التي أفرزته وراء ظهورنا ونترك معهما سلوكات مشينة؟ هل نأخذ العبر والعظات أم سنتجاوز ما مر بنا ونحن معرضون غافلون؟ هل تكون انطلاقة لوعي جديد؟ هل تكون علاقة المواطن ببيئته ومحيطه ووسطه علاقة تمكين وصون لا علاقة تنافر وإيذاء؟
الأرض تصرخ من يأتي يساندها ... بالفعل لا القـــول، حـالا يـبدأ العـــملا
لعـــل جيــلا على أرض سيـخــلُفُنــا ...  يُثني بخير على من عاش وارتحلا

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
6298
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
من السفه تحميل شعيرة دينية استفحال جائحة كورونا، محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
أي قانون هذا الذي يحكم العالم اليوم إذا كانت بعض الدول تستبيح أرضي غيرها .. ؟ محمد شركي
[ قراءة المقال ]
 
إعلان الأحزاب عن طبيعة مرجعيتها إما أن يكون حقا يمارسه الجميع أو أمرا يعاب على الجميع
[ قراءة المقال ]
 
الفرع الإقليمي بوجدة لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون يستنكر طلبات العروض التي طرحها وزير الثقافة
[ قراءة المقال ]
 
في ذكرى رحيل الرئيس محمد مرسي، محمد شركي‎
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire
[ قراءة المقال ]
 
ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE
[ قراءة المقال ]
 
CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
 
Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com