عن الفقد أتحدث... هناء البوكيلي        صديقي المؤمن.. إبراهيم بداني        عبد السلام السبيبي: على هامش الاحتفال باليوم الوطني للمسرح        الحلقة الثالثة تدبر سورة الرحمان، ذ محمد غوردو        البيئة تتنفس الصعداء .. ولو مؤقتا        Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire        للغة العربية .. أكبرُ من رجلٍ..، إبراهيم بداني        غزوة بني قريظة: تأملات في الحدث وقراءاته، مصطفى يعقوبي        تدبر بداية سورة الرحمن، ذ محمد غوردو        ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE        محمد مشالي :طبيب الفقراء، هند غانم        العلماء ملح الأمة، يحفظونها من التلاشي.. ألف شكرا        مجالس تربوية تغزو السوشيال ميديا في رمضان، هند غانم        التوحيد والإصلاح بوجدة تستضيف الأستاذ عبد الله بوغوتة        المسارعة إلى الخيرات، ذ عبد اللطيف بوعبدلاوي        التجديد الطلابي بوجدة: قراءة في مشروع قانون مواقع التواصل الاجتماعي 20-22        CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU        شتان بين الثرى والثريا! بقلم حذيفة الحجام        ذ محمد طلابي ، من قيادي يساري سابق إلى الالتحاق بالتوحيد والاصلاح        Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU       
الحلقة الثالثة تدبر سورة الرحمان، ذ محمد غوردو

تدبر بداية سورة الرحمن، ذ محمد غوردو

المسارعة إلى الخيرات، ذ عبد اللطيف بوعبدلاوي

ذ محمد طلابي ، من قيادي يساري سابق إلى الالتحاق بالتوحيد والاصلاح

روبورتاج حول المنصة الرقمية

المغرب يقدم رسميا جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع

يا لطف الله الخافي

تعامل المسلم مع الشدائد - كورونا نموذجا

مقالات وآراء >
الصوم عن اللغو .. بقلم إبراهيم بداني
الصوم عن اللغو .. بقلم إبراهيم بداني
2020-04-11 - هنا وجدة
 

إبراهيم بداني

من الناس طائفة لا تتورع عن امتشاق سيف الحقد في وجه المغرب كلما سنحت الفرصة، فتغلظ له القول، وتثخنه ذما في كل نادٍ.

قد نلتمسُ لهم العذر في سياقات كثيرة، أما والبلاد تُجابه فيروسا أعضل أطباء العالمين وأعيا دولا في طليعة ركب التقدم فذلك سلوك سقيم يأباه العقل السليم والمنطق القويم.

إنها طائفة تفتي في السياسة والاقتصاد والصحة والتعليم، مع أن كل زادها من العلم نتف من أخبار غثها أكبر من سمينها، وكاذبها أكثر من صادقها. لن أعجب يوما إن زعموا خبرة بالشؤون الاستراتيجية عند الجن أو إلماما بفلسفة الشياطين! لو كان ذلك ديدنهم مع سائر الأقطار لعصبناها برؤوسنا وقُلنا: ظلمناهم.

لكن أن تجدهم في طليعة المنافحين عن أوطان ليست أوطانهم ودول لا يعرفون موقعها على الخريطة فذاك لعمري أوج البلاهة وقمة السفاهة.

لؤم أن يجحد المرء معروف أرض أقلته سنين عددا، وهيأت له عيشا رغدا، حَبَا في أرجائها رضيعا، ومشى في مناكبها يافعا، عظُم جسمه من طيب ثمرها، وارتوت عروقه من عذب مائها.

وصفاقة وجه أن يصر المرء على التغني بالمثالب ويضرب صفحا عن المناقب، وألا يرى من ألوان وطنه سوى السواد الحالك. من مد الله في رزقه فليُعن عُوز قومه، ومن لم يستطع فلا يكلف إلا وسعه، ومن أوتي حكمة فلينفع بها إخوانه، ومن حُرِمَها فعليه بالصوم عن اللغو فذلك له ولنا وجاء

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
6621
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
محمد مشالي :طبيب الفقراء، هند غانم
[ قراءة المقال ]
 
شتان بين الثرى والثريا! بقلم حذيفة الحجام
[ قراءة المقال ]
 
ما أحلى عيش الحرية..
[ قراءة المقال ]
 
بين الأمن الصحي والانهيار النفسي والاقتصادي : مقاربة للحل الأنجع
[ قراءة المقال ]
 
الصوم عن اللغو .. بقلم إبراهيم بداني
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Abdeltif berrahou: Le sentier de la gloire
[ قراءة المقال ]
 
ABDELTIF BERRAHOU : LES BIENFAITS DE LA LECTURE
[ قراءة المقال ]
 
CORONA VIRUS CET INFAME.. ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
 
Point de vue par ABDELTIF BERRAHOU
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com