أسس التربية الوالدية: كيف تُقدم توجيها لابنك؟        مسيرة الشعب المغربي ضد صفقة القرن 23 يونيو 2019        ما يقع في الأمتحانات من غش وتهاون في الحراسة، ذ مصطفى بنحمزة        مؤسسة (العش الصغير) للتعليم الخاص تنظم دورة تكوينية لمستوى السادس        الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة: من أجل مجالس تربوية رائدة        السايح يؤطر الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة        هناوي: ماذا سيستفيد المغرب من دفاعه عن فلسطين وما موقعنا كمغاربة؟        العنف على وسائل التواصل الإجتماعي وأثره على الأسرة        عشر تحديات تواجه الأسرة المغربية، دة إيمان سلاوي        صفقة القرن، معطيات جديدة يقدهما المناضل ويحمان        تعزية للأستاذ عبد العظيم العمراني        Correction de l éxamen régional de francais:Oriental 2019        انطلاق فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة        التضامن مع الممنوعين من النشر على الفيسبوك        خطبة عيد الفطر1440بمصلى سدي يحيى، ذ رمضان اليحياوي        خطبة عيد الفطر 1440بمصلى مرجان، ذ عدلي لمنور        خطبة عيد الفطر1440 بمصلى المحرشي بوجدة، ذ عبد العظيم العمراني        شرح الحديث (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث...)، د مصطفى بنحمزة        فرع المحمدي أخوات بوجدة يخصص مجالس رمضان لحملة الأسرة        الأستاذ أحمد العزيوي: هذه أحكام عيد الفطر وآدابه       
مسيرة الشعب المغربي ضد صفقة القرن 23 يونيو 2019

ما يقع في الأمتحانات من غش وتهاون في الحراسة، ذ مصطفى بنحمزة

الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة: من أجل مجالس تربوية رائدة

صفقة القرن، معطيات جديدة يقدهما المناضل ويحمان

خطبة عيد الفطر 1440بمصلى مرجان، ذ عدلي لمنور

شرح الحديث (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث...)، د مصطفى بنحمزة

الأستاذ أحمد العزيوي: هذه أحكام عيد الفطر وآدابه

الفنان الفكاهي يوسف حمدي بجرادة

مقالات وآراء >
لماذا يجمع المؤمنون مساعدات للأئمة في رمضان؟
لماذا يجمع المؤمنون مساعدات للأئمة في رمضان؟
2019-05-22 - هنا وجدة
 

 أحمد الجبلي

ربما آن الأوان ليعرف الناس لماذا يقومون بجمع بعض المال للأئمة في النصف من رمضان وفي ليلة القدر. فكثير من الناس لا يسألون عن هذا الفعل وسببه فيظنون، جهلا منهم، بأنهم يتبرعون على الأئمة بعطايا وبالتالي يمنون بها عليهم.

إن الإمام موظف لدى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وأوقاته التي يقضيها في عمله تختلف عن أوقات باقي الموظفين في القطاعات الأخرى، فهو لا يشتغل من الثامنة والنصف إلى الرابعة والنصف يوميا، وإنما أوقاته مرهونة بأوقات الصلوات الخمس فيبدأ يومه ابتداء من صلاة الفجر وينتهي بصلاة الوتر وذلك كل يوم دون عطلة أو إجازة في آخر الأسبوع أو الأعياد.

وفي المذهب المالكي لا يجوز للإمام أن يصلي النافلة في المحراب، لأن هذا المحراب هو ملك للأمة أي ملك للمومنين، لا يجوز له أن يستعمله إلا خدمة للمومنين. وهو في ذلك أشبه بالموظف الذي يمنح سيارة أو أدوات لإنجاز عمل ما فليس له الحق استغلال هذه الأدوات أو السيارة لأغراض شخصية أو عائلية.

والوزارة مقابل هذه الوظيفة وهذه الأوقات تمنحه راتبا، وإن كان، زهيدا، ولا يرقى إلى الرواتب التي يحصل عليها الموظفون في قطاعات أخرى حتى ولو كان الإمام قد حصل على نفس الشهادة التي حصل عليها الموظف في باقي القطاعات.

إن الموظف إن هو أضاف ساعات خارجة عن أوقات عمله الرسمية فغالبا ما يتقاضى عنها ضعف المبلغ الذي يتقاضاه عن ساعات العمل العادية. وهو نفس الأمر الذي ينطبق على الإمام عندما يتطوع لإقامة صلاة التراويح، فهذه الصلاة التي تقدر بأكثر من 680 ركعة التي يضيفها الإمام للأمة وللمومنين لا يتقاضى عنها أي درهم من طرف الوزارة الوصية. أي هو يقوم بها كرما منه وجودا وسخاء وتبرعا على المومنين حبا في الله ورسوله حتى يؤذوا هذه السنة وراء رجل حامل لكتاب الله ويقرأه بقواعده الشرعية وله فقه فيما يتعلق بالإمامة من سهو ورعاف وفقدان الوضوء وسجود التلاوة...

إن هذا الإمام لن يكون أكثر سخاء ولا أكثر كرما ولا أكثر جودا من المومنين الذين يصلون وراءه. ولا يمكن أن يسمحوا لأنفسهم بأن يقوموا باستغلال هذا الجهد الجهيد المضني الذي يقوم به الإمام دون أن يدخلوا ضمن قوله تعالى: (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان).

إذن إن المؤمنين حين يجمعون بعض المال في النصف من رمضان وفي ليلة القدر فهم لا يتبرعون على الإمام أو يعطوه عطايا تدخل في نطاق اليد العليا خير من اليد السفلى، حاشا، وإنما اليد التي كانت أعلى أولا هي يد الإمام وإنما الناس يردون بالمثل أي يردون على الكرم بالكرم وعلى الجود بالجود ليس إلا. كما أنهم بما يجمعونه من مال إنما يقدمونه في الحقيقة لأنفسهم مصداقا لقوله تعالى ( وما تقدموا لأنفسهم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير).

إن هذا المسعى يضفي على أمتنا تعاونا على الخير ومساعدة على الإيمان والتقوى وإقامة شعيرة من شعائر الله هي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنة الخلفاء من بعده، وسنة دأبت عليها الأمة إلى اليوم وستمضي بها الأجيال تلو الأجيال إلى قيام الساعة.

وفضلا عن هذا فإن مبادرة الإمام فتحت مجالا للخير ومجالا للإنفاق على القرآن وليس عليه، ويكفي المنفق في رمضان شرفا أن ملكين ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقا خلفا، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكا تلفا. كما يكفيه قول الله تعالى: (وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين) وقوله تعالى: ( آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين آمنوا منكم وأنفقوا لهم أجبر كبير).

وما أروع هذه النفقة لأنها تسهم حتى يبقى القرآن متلوا مرتلا تصدح به حناجر الأئمة دون لحن في القول أو تحريف فيخشع له الشاب والشيخ والمرأة والرجل، فتصبح تقليدا يتوارثه الأطفال والناشئة.

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
5605
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
لماذا يجمع المؤمنون مساعدات للأئمة في رمضان؟
[ قراءة المقال ]
 
عندما تتهم الفوضى النظام بالفوضى، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
 
الصوم السياسي
[ قراءة المقال ]
 
بين حريق كاتدرائية نوتردام وهدم المساجد في الصين‎
[ قراءة المقال ]
 
امرأة مسلمة تقض مضجع ترامب داخل الكونكريس الأمريكي ، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Correction de l éxamen régional de francais:Oriental 2019
[ قراءة المقال ]
 
LE TERRORISME INVISIBLE
[ قراءة المقال ]
 
Des Sans Culottes aux Gilets Jaunes
[ قراءة المقال ]
 
MOINS D ETUDIANTS POUR LES UNIVERSITES FRANCAISES
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com