أسس التربية الوالدية: كيف تُقدم توجيها لابنك؟        مسيرة الشعب المغربي ضد صفقة القرن 23 يونيو 2019        ما يقع في الأمتحانات من غش وتهاون في الحراسة، ذ مصطفى بنحمزة        مؤسسة (العش الصغير) للتعليم الخاص تنظم دورة تكوينية لمستوى السادس        الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة: من أجل مجالس تربوية رائدة        السايح يؤطر الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة        هناوي: ماذا سيستفيد المغرب من دفاعه عن فلسطين وما موقعنا كمغاربة؟        العنف على وسائل التواصل الإجتماعي وأثره على الأسرة        عشر تحديات تواجه الأسرة المغربية، دة إيمان سلاوي        صفقة القرن، معطيات جديدة يقدهما المناضل ويحمان        تعزية للأستاذ عبد العظيم العمراني        Correction de l éxamen régional de francais:Oriental 2019        انطلاق فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة        التضامن مع الممنوعين من النشر على الفيسبوك        خطبة عيد الفطر1440بمصلى سدي يحيى، ذ رمضان اليحياوي        خطبة عيد الفطر 1440بمصلى مرجان، ذ عدلي لمنور        خطبة عيد الفطر1440 بمصلى المحرشي بوجدة، ذ عبد العظيم العمراني        شرح الحديث (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث...)، د مصطفى بنحمزة        فرع المحمدي أخوات بوجدة يخصص مجالس رمضان لحملة الأسرة        الأستاذ أحمد العزيوي: هذه أحكام عيد الفطر وآدابه       
مسيرة الشعب المغربي ضد صفقة القرن 23 يونيو 2019

ما يقع في الأمتحانات من غش وتهاون في الحراسة، ذ مصطفى بنحمزة

الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة: من أجل مجالس تربوية رائدة

صفقة القرن، معطيات جديدة يقدهما المناضل ويحمان

خطبة عيد الفطر 1440بمصلى مرجان، ذ عدلي لمنور

شرح الحديث (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث...)، د مصطفى بنحمزة

الأستاذ أحمد العزيوي: هذه أحكام عيد الفطر وآدابه

الفنان الفكاهي يوسف حمدي بجرادة

مقالات وآراء >
علماء الفيسبوك يسخرون من الأئمة في رمضان
علماء الفيسبوك يسخرون من الأئمة في رمضان
2019-05-16 - هنا وجدة
 

أحمد الجبلي

يبدو أن ثقافة الفيسبوك قد أثرت  بغثها حتى على بعض العلماء والأساتذة الكبار، ومنهم، كما يبدو، حتى بعض المتشبعين بالفقه الإسلامي والعلوم الشرعية والبلاغة، فتشابه البقر عليهم، حيث راح بعضهم يبدي إعجابه بإعادة نشر مسرحية هزلية أقل ما يقال عنها أنها ممسوخة، ولا يمكن لإنسان مسلم يملك في قلبه ذرة من تعظيم لشعائر الله أن يعيد نشرها، ولو على سبيل إخبار الناس بما يفعله المستهزئون بشعائر الله لأنه لم يرفقها بأي تعليق على الإطلاق.

المسرحية أو السكيتش الهزلي الممسوخ يعرض قصة شاب (إيحاء، كما يقولون، غلبو رمضان) يطلب من إمام الحي أن يؤذن قبل ساعتين من أذان المغرب، ولكن الإمام سيأبى ذلك بحجة أن الوقت لم يحن بعد، ولكن الشاب أرغد وأزبد وهدد، وبما أن الإمام أبى وامتنع نزل الشاب على الإمام ضربا وإهانة حتى بدأ الإمام يكبر"الله أكبر,, الله أكبر".

ويبقى السؤال البدهي الذي وجب طرحه هو هل كان هذا العالم في كامل قواه العقلية عندما أعاد نشر هذا المقطع الممسوخ الذي لا يقيم وزنا لشعائر الله (ومن يعظم شعائر الله فذلك من تقوى القلوب) وهو الذي رجع توا من جولة فكرية ووعظية وإيمانية من أوربا، حيث ألقى خطب جمعة هناك مما يجعله بالضرورة قد أم الناس وقام بدور الإمام الذي له حرمة شرعية معتبرة ولا يجوز بأي وجه من الوجوه اتخاذه سخريا، أو وسيلة للتندر وإضحاك الناس.

ففي غضون يومين من إعادة نشر الأستاذ للسكيتش الخبيث، تلقى، كعادته مجاملات من طلابه إذ قام سبعة منهم بتوزيع السكيتش وإعادة نشره، وأربعة عشرة منهم عبروا عن إعجابهم، في حين لم يعقب إلا واحد منهم تعقيبا ممسوخا، بل فتح له أستاذه باب الغواية ليقول: " لا أحد يؤذن بدون مقابل لأننا نصوم 21 ساعة من الصيام".

فكيف يغيب عن عالم ضليع في علوم القرآن والبلاغة  حرمة الإمام في الدين؟ وكيف يغيب عنه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه الحاكم في المستدرك والبيهقي في الأسماء والصفات الذي يقول فيه: "من قرأ القرآن فقد استدرج النبوة بين جنبيه غير أنه لا يوحى إليه"؟ وكيف يغيب عنه قوله عليه الصلاة والسلام: " خيركم من تعلم القرآن وعلمه" ومن يعلمنا ويعلم صغارنا غير الأئمة؟ وأي قيمة ستبقى لهم إن نحن اتخذناهم هزؤا وأبدعنا مشاهد ونشرناها وهم يضربون ويسخر منهم ولا يحترمون ولا يقدمون ولا يراعى مقامهم؟

ألا تكفي المعركة التي يقودها المؤمنون الصادقون دفاعا عن القرآن الكريم وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم التي يستهزئ بها المبطلون من علمانيين وحداثيين وبهائيين؟ ألا يكف أستاذ العلوم الشرعية من سخرية بالدين ما نشرته الصباح صباح هذا اليوم من استهزاء وازدراء بصلاة التراويح حيث اعتبرتها "فوضى تحت يافطة العبادة"؟

إذن سأبشر العلماء والوعاظ والمصلحين والأقلام الغيورة الحرة بأنهم سيضيفون إلى لائحة الأعداء المتربصين بالإسلام وشعائره بعض العلماء المحسوبين عليهم من ذوي العلم الشرعي والفقه والأصول؟

 

 

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
9293
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
لماذا يجمع المؤمنون مساعدات للأئمة في رمضان؟
[ قراءة المقال ]
 
عندما تتهم الفوضى النظام بالفوضى، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
 
الصوم السياسي
[ قراءة المقال ]
 
بين حريق كاتدرائية نوتردام وهدم المساجد في الصين‎
[ قراءة المقال ]
 
امرأة مسلمة تقض مضجع ترامب داخل الكونكريس الأمريكي ، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Correction de l éxamen régional de francais:Oriental 2019
[ قراءة المقال ]
 
LE TERRORISME INVISIBLE
[ قراءة المقال ]
 
Des Sans Culottes aux Gilets Jaunes
[ قراءة المقال ]
 
MOINS D ETUDIANTS POUR LES UNIVERSITES FRANCAISES
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com