الحصة الرابعة عشرة من شرح متن ابن عاشر للعلامة الدكتور محمد الروكي        هل الهجرة حدث ماضوي طواه الزمن أم هي سلوك متجدد عبر الزمن ؟        الزكاة، ذ محمد الناصري        والي جهة الشرق يدشن دار الطالبة (العرفان) بوجدة و (الأمل) ببني درار        La Francisation des matières scientifiques vue autrement        ساكنة النجد تسطر برنامجا احتجاجيا ضد شركة العُمران بوجدة        المُخيمات الصيفية ولعبة الحضور والغياب، الحبيب عكي        كيف تعرف أنك مُقصر في إشباع حاجات طفلك؟ د مصطفى أبو سعد        ? A qui profite la francisation des matières scientifiques        خطبة عيد الأضحى بمصلى ساحة مرجان بوجدة 1440ه، 2019، ذ عدلي لمنور        شقيقة الدكتور حسن الأمراني في ذمة الله        الطلاق العاطفي، د كمال الدين رحموني        شريط Zaynal .. حكاية إنزال خلف متاريس آلة الموت في العراق        التوحيد والإصلاح بمكناس: المحطة الثامية لمسابقة القراءة‎        من عبقرية الاعتدال إلى الفكر الديني المتنور : الجزء الثاني        والدة الأخ محمد الزرعي في ذمة الله        ظاهرة الإنتحار الدوافع وسبل الوقاية، فضيلة الدكتور مصطفى بنحمزة        التوحيد والاصلاح بوجدة تستضيف مخيما استكشافيا لتلميذات من إقليم أرفود        التوحيد والإصلاح بوجدة تحتفي بتلاميذها المتفوقين        علاج الاختلالات الأسرية المعاصرة بين الشرع والواقع، الحبيب عكي       
الحصة الرابعة عشرة من شرح متن ابن عاشر للعلامة الدكتور محمد الروكي

الزكاة، ذ محمد الناصري

كيف تعرف أنك مُقصر في إشباع حاجات طفلك؟ د مصطفى أبو سعد

التوحيد والإصلاح بمكناس: المحطة الثامية لمسابقة القراءة‎

ليس البرّ مجرّد عبادات إنّما البرّ أخلاق ومعالات، د أوس رمّال

أمسية هكذا نربي، د. مصطفى أبو سعد

مسيرة الشعب المغربي ضد صفقة القرن 23 يونيو 2019

ما يقع في الأمتحانات من غش وتهاون في الحراسة، ذ مصطفى بنحمزة

مقالات وآراء >
الصوم السياسي
الصوم السياسي
2019-05-10 - هنا وجدة
 

أحمد الجبلي

كنا لازلنا شبابا، عندما صدر كتاب "قراءة رسالية في الصوم" للدكتور أحمد الأبيض، والذي أعادت طبعه دار الفرقان بالدار البيضاء سنة 1994، فعملت بذلك على تقريبه من المثقفين المغاربة، على أساس أنه كتاب مميز لمفكر مبدع سبق له أن أبدع "فلسفة الزي الإسلامي" "ومن أجل حياة جنسية إنسانية ناجحة".

لأول مرة ستتاح لنا الفرصة لنقرأ عن شيء اسمه "الصوم السياسي" وكان المصطلح مضحكا إلى حد ما، وبل وقابلناه بنوع من الاستغراب ربما لقصر نظرنا وقلة معرفتنا، ولكن كلما طال الزمن واتسعت آفاق الإنسان الفكرية والمعرفية إلا وأدرك كنه أشياء كثيرة كان يجهلها، ومثل هذا وقع لنا تجاه مصطلح "الصوم السياسي".

أدركنا فيما بعد أن ربط الدكتور أحمد الأبيض للصيام بمقصد التقوى تماما كما تقول الآية، ليس إلا من أجل أن يجعل الصيام فعلا واعيا ومسؤولا يروم استحضار الذهن والعقل بعيدا عن كل الملهيات والمغريات التي تحول دون النهوض الكامل بواجب الوقت ومهام المرحلة. كما أن حصول الوعي يقتضي إنجاز الفعل في الواقع والإصرار على الموقف والانضباط في الممارسة في مواجهة التحديات والعقبات والصعوبات التي تعتري أي خط تغييري منشود حيث يعتبر العمل السياسي أحد أبرز هذه الخطوط التي تعمل على إصلاح العباد والبلاد في إطار من تحقيق الممكن.

وفي عملية ربط الصوم بما يفسده في خط عملية تحقق التقوى، يأتي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه" وإن قول الزور في معرض حديث الناس لبعضهم بعض قد لا يرقى إلى مستوى الزور، من حيث الضرر، الذي قد يمارسه السياسي بالتماهي مع مخططات التخريب، أو تزكية برامج تعمل على تفسيخ المجتمع أو تفقير الشعب وتجهيله، أو تعمل على التطبيع مع العدو الاستراتيجي للأمة، أو السكوت عن الحق في الوقت الذي ينبغي البيان والتبليغ لما فيه خير للدين والصالح العام.

وحتى لا يفقد السياسي الرسالي الحجة، في مقارعة الخصوم وأصحاب مشاريع الفساد، فيقع ضحية للانفعال، يأتي التوجيه النبوي بقوله: "فإذا كان صوم يوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ولا يجهل، فإن شاتمه أحد أو قاتله فليقل: إني امرء صائم" وهي دعوة من الصيام إلى تكثيف الحضور اليقظ والواعي والتعقل تجاه مختلف دواعي الانفعال في مواجهة الأحداث والتحديات لأن من شأن الانفعال أن يفقد الإنسان وضوح الرؤية وسلامة الحكم على الأشياء.

ومن منطلق أن الصيام تحرير للإنسان من قيود الشهوات والمغريات بجميع أنواعها والتي جمعتها الآية الكريمة في قوله تعالى: ( زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث، ذلك متاع الحياة الدنيا، والله عنده حسن المتاع) فإن أولى إنسان بالتحرر من هذه العوامل عوامل الشد والإخلاد إلى الأرض هو السياسي لما يملك من حصانة وآليات الضغط والتحكم والعلاقات الواسعة والنفوذ، فيصوم عما ليس في ملكيته من نساء أو ذهب أو فضة أو خيل أو أراضي وضيعات. أما إذا لم يتحرر من جشعه وحبه للسلطة والترامي على أموال الغير فليس لله حاجة في أن يترك طعامه وشرابه.

 

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
5987
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
لماذا يجمع المؤمنون مساعدات للأئمة في رمضان؟
[ قراءة المقال ]
 
عندما تتهم الفوضى النظام بالفوضى، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
 
الصوم السياسي
[ قراءة المقال ]
 
بين حريق كاتدرائية نوتردام وهدم المساجد في الصين‎
[ قراءة المقال ]
 
امرأة مسلمة تقض مضجع ترامب داخل الكونكريس الأمريكي ، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
? A qui profite la francisation des matières scientifiques
[ قراءة المقال ]
 
Correction de l éxamen régional de francais:Oriental 2019
[ قراءة المقال ]
 
LE TERRORISME INVISIBLE
[ قراءة المقال ]
 
Des Sans Culottes aux Gilets Jaunes
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com