علاج الاختلالات الأسرية المعاصرة بين الشرع والواقع، الحبيب عكي        التوحيد والإصلاح تستعد لإطلاق أكاديمية شباب الإصلاح للتدريب الرقمي        ليس البرّ مجرّد عبادات إنّما البرّ أخلاق ومعالات، د أوس رمّال        لجنة الشباب بحركة التوحيد والإصلاح بوجدة تفتتح المدرسة الصيفية 2019        التوحيد والإصلاح بوجدة (فرع القدس، بلمراح) تنهي موسمها بحفل ختامي        هل الإسلام مسؤول عن ضياع هؤلاء الأطفال؟‎ أحمد الجبلي        أكاديمية جهة الشرق تحتفي بالمتفوقين برسم نهاية الموسم الدراسي 2019/2018        حتى تظل الأسرة مؤسسة السكن والمودة والرحمة، الحبيب عكي        إعدادية عبد الخالق الطريس تحتفي بصاحبة أعلى معدل بجهة الشرق        أربعة أشهر عطلة!! تبدير للزمن ومظهر للتخلف، د مصطفي بنحمزة        ما المقصود بالمرجعية الضائعة؟ د أبوزيد المفرئ الإدريسي        التفكير السليم بين غايات القرآن والعمل الحضاري، ذ محمد الطلابي        أمسية هكذا نربي، د. مصطفى أبو سعد        مفاتيح التواصل الأسري الناجح، ذ عبد المجيد الوكيلي        أسس التربية الوالدية: كيف تُقدم توجيها لابنك؟        مسيرة الشعب المغربي ضد صفقة القرن 23 يونيو 2019        ما يقع في الأمتحانات من غش وتهاون في الحراسة، ذ مصطفى بنحمزة        مؤسسة (العش الصغير) للتعليم الخاص تنظم دورة تكوينية لمستوى السادس        الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة: من أجل مجالس تربوية رائدة        السايح يؤطر الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة       
ليس البرّ مجرّد عبادات إنّما البرّ أخلاق ومعالات، د أوس رمّال

أمسية هكذا نربي، د. مصطفى أبو سعد

مسيرة الشعب المغربي ضد صفقة القرن 23 يونيو 2019

ما يقع في الأمتحانات من غش وتهاون في الحراسة، ذ مصطفى بنحمزة

الملتقى الجهوي للمربين بمحور وجدة: من أجل مجالس تربوية رائدة

صفقة القرن، معطيات جديدة يقدهما المناضل ويحمان

خطبة عيد الفطر 1440بمصلى مرجان، ذ عدلي لمنور

شرح الحديث (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث...)، د مصطفى بنحمزة

مقالات وآراء >
مفهوم الصوم عند المفكر الإسلامي الدكتور أحمد الأبيض، أحمد الجبلي
مفهوم الصوم عند المفكر الإسلامي الدكتور أحمد الأبيض، أحمد الجبلي
2019-05-08 - هنا وجدة
 

أحمد الجبلي

من لم يقرأ كتاب "قراءة رسالية في الصوم" لا يعرف شيئا عن الصوم الرسالي والصوم السياسي وأنواع أخرى من الصيام التي أبدع فيها الدكتور أحمد الأبيض في كتيبه الصغير في حجمه الكبير في معناه ومضامينه، والذي يرصد فيه حكمة الصيام من أجل أن يعيش الصائم صوما يغطي مجالات حياته حتى بعد رمضان .

فما معنى الصوم كما يراه المفكر الإسلامي التونسي، الملقب بالدكتور المظلوم، الدكتور أحمد الأبيض؟

         يرى الدكتور أحمد الأبيض أن الصيام، في علاقته بنهضة الأمة، ليس مجرد تصرف شكلي ينقطع فيه الإنسان عن الطعام والشراب والجماع نهار شهر رمضان، من فجر اليوم إلى غروبه، إنما التمثل لحقيقة الصيام يجعل الإنسان يرفض أن يكون خاضعا لمقتضيات الشهوة ومقتضيات الغريزة أو أي مغر من المغريات الأخرى. أي إن حقيقة الصيام هي أن يكون الإنسان محكوما في تصرفاته بمقتضى الوعي والإرادة والاختيار والمبدأ.

ويذكر الدكتور الأبيض أن من الطبيعي أن يتطرق القرآن بعد حديثه عن صيام رمضان إلى الحديث عن أنواع أخرى من الصيام كالإعراض عن أكل أموال الناس بالباطل والإدلاء بها إلى الحكام، وهذا شكل آخر من الصيام، يقول، لا ينفصل عن الصوم عن الأكل والشرب.

كما يرى أن الصوم يشمل قول الزور والعمل به، ومن لم يدع قول الزور والعمل به، كما يخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم ليس له حاجة بأن يدع طعامه وشرابه. فالانقطاع عن الطعام والشراب لا يحقق هدف الصوم، فشهوة المال وشهوة السلطة كشهوة الطعام والشراب في حاجة لضوابط وفي حاجة للصوم. فالصوم بهذا المفهوم، يرى الدكتور الأبيض أنه أكبر وأرقى من أن يختزل ويختصر فيه على الطعام والشراب فحسب. لأن التحكم بالغرائز يكون بالعقل والإرادة والمبدأ.

ويرى الأبيض أن غياب الفهم والاكتفاء بالقشريات، والاكتفاء بظواهر النصوص، تجعل عقول البعض لا تلامس عمق النص ودلالة الأمر والنهي الإلهي فللصوم إذ غايته تحقيق التقوى "لعلكم تتقون". وبعدما تساءل عن كيفية تحقيق التقوى، وكيف يمكن تفعيل الصوم للوصول إلى هذه المرتبة المشرفة؟ يقول: لو تبينا دلالة الصيام بالمعنى الذي تحدثنا عنه لكان واضحا كيف أنه يقودنا للتقوى بما أنه سلوك واع ومسؤول يتملى فيه الإنسان مواقفه ويحدد على ضوء المبدأ الذي اختاره أي سلوك يتخذ دون توقف ودون عجز.

وفي معرض حديثه عن تغييب تجسيد المعاني ودلالات النصوص، وتسطيح العمق الثقافي وغياب الوعي المسترسل والرؤية الشاملة للدين، باعتبارها مقاربة عامة للحياة، يرى الدكتور الأبيض بأننا اكتفينا بالطعام والشراب، ولم نلمس جوهر الصيام في ذلك، ليتساءل قائلا: لماذا يحدثنا القرآن عن الدعاء في صلب الآيات التي تتحدث عن الصيام؟ وبذلك ندرك بأن الامتناع عن الطعام والشراب ليس سوى معنى يقودنا لدلالات عميقة. ومن هذه الدلالات ينتقل التحرر من شهوة البطن والفرج إلى التحرر من الانخراط في مشاريع الظلم والاستبداد وأكل أموال الناس بالباطل إلى غير ذلك من السلوكات التي يجب قياسها في ظل المبدأ الإسلامي العام والقيم التي نؤمن بها والتي تحتم علينا أن نصوم عن كل ما لا يرضي الله ورسوله، ونقبل على كل ما يفيد البلاد والعباد ويحقق الوجود الإنساني الكريم.

 

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
5915
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
لماذا يجمع المؤمنون مساعدات للأئمة في رمضان؟
[ قراءة المقال ]
 
عندما تتهم الفوضى النظام بالفوضى، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
 
الصوم السياسي
[ قراءة المقال ]
 
بين حريق كاتدرائية نوتردام وهدم المساجد في الصين‎
[ قراءة المقال ]
 
امرأة مسلمة تقض مضجع ترامب داخل الكونكريس الأمريكي ، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
Correction de l éxamen régional de francais:Oriental 2019
[ قراءة المقال ]
 
LE TERRORISME INVISIBLE
[ قراءة المقال ]
 
Des Sans Culottes aux Gilets Jaunes
[ قراءة المقال ]
 
MOINS D ETUDIANTS POUR LES UNIVERSITES FRANCAISES
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com