عندما تتهم الفوضى النظام بالفوضى، أحمد الجبلي        ماذا يقصد د عبد المجيد البوكيلي بالتربية الحكيمة ؟        الفائزة في مسابقة منابر من نور بوجدة: القارئة شيماء يوسفي        الإدريسي أبو زيد يعيد (رَواء مكة) إلى الواجهة        التوحيد والإصلاح بفرع لازاري تنظم أمسية قرآنية رمضانية        القارئة العالمية هاجر بوساق من مسجد محمد السادس بوجدة        ‫أهمية الأسرة، د راتب النابلسي        علماء الفيسبوك يسخرون من الأئمة في رمضان        الإمكانات العلمية للعربية في ميدان العمارة مع المهندس العربي بوعياد        المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تعطي انطلاقة تمرير البرنامج الوطني لتقييم مكتسبات التلميذات والتلاميذ        البعد الاجتماعي للصوم، أحمد الجبلي        هل يمكن تدريس العلوم بالعربية ؟ د عبد العزيز عديدي        عرض مسرحي بمناسبة ذكرى يوم الأسير الفلسطيني- وجدة        الأسرة الصالحة أساس المجتمع الصالح ، د أوس رمال        موجة الإلحاد المعاصر ، المفكر المغربي د المقرئ أبو زيد        هل رمضان شهر بطالة؟ أحمد الجبلي        الصوم السياسي        بيان من الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتاوريرت        بيان من الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتاوريرت        د.أحمد الابيض: أنواع الغزو الثقافي (خصوصية الاستعمار الفرنسي)       
ماذا يقصد د عبد المجيد البوكيلي بالتربية الحكيمة ؟

التوحيد والإصلاح بفرع لازاري تنظم أمسية قرآنية رمضانية

الإمكانات العلمية للعربية في ميدان العمارة مع المهندس العربي بوعياد

عرض مسرحي بمناسبة ذكرى يوم الأسير الفلسطيني- وجدة

موجة الإلحاد المعاصر ، المفكر المغربي د المقرئ أبو زيد

د.أحمد الابيض: أنواع الغزو الثقافي (خصوصية الاستعمار الفرنسي)

المسجد بين فلسفة المكان وفلسفة الزمان، ّ مصطفى بنحمزة

الداعية عبد الله نهاري في محاضرة حول القضية الفلسطينية بمناهل الخير

مقالات وآراء >
بين حريق كاتدرائية نوتردام وهدم المساجد في الصين‎
بين حريق كاتدرائية نوتردام وهدم المساجد في الصين‎
2019-04-20 - هنا وجدة
 

 أحمد الجبلي

سافرت الخبيرة في ثقافة مسلمي الإيغور، والمحاضرة في علم الموسيقى العرقية في مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية في لندن، راشيل هاريس، إلى الصين فقط لتعرف عن كثب ماذا يقع للمسلمين هناك.

في وقت يتم فيه التعتيم كلية على ما يفعل بالمسلمين في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) في غرب الصين، ونظرا لسيطرة الصين المطلقة على الإعلام حتى يتم التكتم على جرائمها النازية والصهيونية في حق المسلمين، رأت السيدة راشيل هاريس أن تحمل حقيبتها وتتوجه إلى منطقة الاضطهاد كي تقارن المنطقة بين ما كانت عليه قبل عشرات السنين من زياراتها الأولى وبين ما هي عليه الآن، وحتى تتخطى عملية إخفاء الحقائق والتستر على ما يقع هناك،  لتقف بنفسها على أوضاع المسلمين وما يعيشونه من مذابح ومجازر يعيد إلى الأذهان الإرهاب الستاليني الذي شهدته الثلاثينيات من القرن الماضي، كما تقول.

وقبل أن تذهب إلى الصين، أي وهي لازالت في لندن، قامت بمقارنة بين صورتين رأتهما على تويتر لأهم معلمة تاريخية جنوب الصين وهي عبارة عن مسجد يرجع تاريخه إلى عام 1237، أي يكاد يكون في نفس عمر كاتدرائية نوتردام الباريسية، إذ التقطت له صورة عبر الأقمار الصناعية سنة 2016 حيث يظهر كمعلمة معمارية شاهقة يخرج منها أفواج وأفواج من المسلمين، وصورة أخرى التقطت له سنة 2018 وهو عبارة عن قطعة أرضية خالية مسطحة.

 وبمجرد أن قرأتُ تعليقها هذا وهي المسيحية الكاتوليكية، حتى قفز ذهني إلى المسلمين وهم يهرولون نحو فرنسا لتقديم الأسف عن احتراق جزء من كاتدرائية نوتردام باعتبارها ثراتا إنسانيا، وهي التي كانت عبر التاريخ محطة انطلاق الحملات الصليبية في اتجاه ذبح المسلمين والتنكيل بهم.

وتذكر السيدة راشيل، على لسان بعض المراقبين الذين لم يجدوا وصفا أليق بالصين سوى أنها "دولة جرافة" كوصف مناسب للحملة المستمرة في تدمير معالم منطقة الإيغور وشعبها المسلم وإعادة تشكيلها معماريا وثقافيا، أن المساجد كانت هدفا مبكرا للحملة ضد المسلمين، إذ زار أحد المراسلين منطقة قمول الشرقية في عام 2017، تقول، فعرف من المسؤولين المحليين أن أكثر من 200 مسجد من مساجد المنطقة البالغ عددها 800 مسجد قد هدمت بالفعل، بالإضافة إلى أكثر من 500 مسجد كان من المقرر هدمها في العام الماضي. ونقل عن بعض السكان قولهم بأن مساجدهم المحلية قد اختفت بين عشية وضحاها وسويت بالأرض دون سابق إنذار.

إنها تركستان المسلمة، والتي يحلو للمستعمر الصيني أن يسميها "شينجيانغ، أي المستعمرة الجديدة،  فتحها قتيبة بن مسلم الباهلي سنة 96 هـ ، أي الإسلام قديم فيها قدم الفتوحات الإسلامية الأولى، تتوفر على ثروات باطنية كبيرة هي هدف هذا التطهير العرقي الصيني الظالم. فمساجدها ليست هي الأهداف الوحيدة، إذ تجري إعادة تصميم مدن بكاملها بأنساق معمارية تخالف العمارة الإسلامية التي كانت عليها، كتدمير للذوق الإسلامي وطريقة العيش والسكن والعبادة، وذلك لتسهيل أقصى قدر من إحكام قبضة الأجهزة الأمنية ومراقبة المسلمين. لقد هدمت مدينة "كاشغر القديمة" وهي كثرات إسلامي عريق ذات أهمية معمارية مشهورة بمساجدها الشاهقة ومدارسها القرآنية الرائعة، وأعيد بناؤها لتناسب قطاع السياحة الجنسية والملاهي من أجل القضاء على أي نفحة عطر لازالت علقة بأحد أسوار المساجد، ولا يقتصر التدمير على التراث المبني، فالدكتاتورية الصينية تعمل كذلك على تجريف المجتمعات والثقافة وحياة الناس الدينية. فعملت على بناء معسكرات كبيرة تسميها معسكرات "محاربة الإرهاب" حجزت فيها أزيد من مليوني مسلم تقوم فيها بتعذيبهم بأبشع الطرق والوسائل من أجل إنكار الإسلام وتبني الإلحاد والتعهد بالولاء للدولة الصينية المستعمرة، ومن لم يفعل ذلك تخلع أظافره وأسنانه ويعرض للذغات التعابين السامة، ويتم خصيه حتى لا يلد مرة أخرى مسلمين يحملون مشعل الدين الإسلامي، فأسباب الاعتقال كما يذكر العديد ممن نجا منهم تعد أتفه أساب اعتقال عبر التاريخ فبمجرد أن تُرَى وأنت تصلي يتم اعتقالك، وإن كنت تعرف أحدا ما له علاقة بالدين يتم اعتقالك، إذا ذكرت الله أو رددت السلام على أحد بالصيغة الإسلامية يتم اعتقالك، أي أي شيء ذو نفحة شعائرية يوجب الاعتقال، ولذلك وضعت الدولة موظفيها الحكوميين داخل منازل الإيغور حتى يراقبوا كل حركاتهم وسكناتهم، وأي شيء يوحي بأنه شعيرة دينية أو فعل يدل على التدين يكون كافيا لتجد نفسك في معتقل الداخل فيه مفقود والخارج منه مولود، حتى ولو كان هذا الفعل مناداة أحدهم بمحمد أو عائشة أو حفصة أو أي اسم إسلامي، ومن يموت داخل هذه المعتقلات الجماعية لا يسلم إلى أهله كي يقوموا بدفنه، بل يتم حرقه إخفاء لأي دليل يدين هذه الدولة الديكتاتورية الفرعونية، وبالتالي لا يمكن لأي أحد أن يعرف عدد الموتى أو عدد الأحياء داخل هذه الزنازن العنصرية البغيضة التي وجدت في عصر حقوق الإنسان والحرية والدعوة إلى التسامح والتعايش، أما أبناء هؤلاء الموتى أو الأحياء المعتقلين فيؤخذون إلى دور خاصة بالأيتام تحت إشراف دولة "الجرافة" ومدارس يعلمون فيها كره الدين دين آبائهم وأجدادهم ويلقنون فيها اللغة الصينية على حساب اللغة العربية لغة العبادة والشعائر. وأما أمهاتهم فتقوم الدولة بإجبارهن على الزواج من رجال الهان الصينيين والوثنيين كعملية لتجفيف نسل المسلمين الإيغور في بلاد تركستان.

فكيف يكون اختفاء 80 في المائة من سكان تركستان ممكنا دون أن يدرك العالم ذلك، ودون أن يحرك ساكنا، إن لم يكن تواطئا لأن الأمر يتعلق بمسلمين مؤمنين بالله ورسوله ويقيمون شعائرهم حسب ما جاء في الكتاب والسنة. والغريب في الأمر أن حتى المسلمين في كل بقاع العالم لا علم لأكثرهم بهذه المأساة الفضيعة التي يعيشها إخوانهم في تركستان المسلمة.

قد نجد بعض العذر للعالم الغربي المنافق ذي التوجه البراكماتي، لأننا ألفنا منه معاداة الإسلام وكره المسلمين، ولكن كيف سنخلق عذرا لدول وشعوب مسلمة لم تفعل شيئا وهي تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم".

 

 

 



 

الاسم* :
البريد الالكتروني * :
 
3720
أنقل الرمز أعلاه * :
التعليق* :
 
(*) ملء جميع الخانات
24 ساعة
 
عندما تتهم الفوضى النظام بالفوضى، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
 
الصوم السياسي
[ قراءة المقال ]
 
بين حريق كاتدرائية نوتردام وهدم المساجد في الصين‎
[ قراءة المقال ]
 
امرأة مسلمة تقض مضجع ترامب داخل الكونكريس الأمريكي ، أحمد الجبلي
[ قراءة المقال ]
 
حين يموت ضمير الإنسانية، د كمال الدين رحموني
[ قراءة المقال ]
تواصل معنا
للبحث عن وظيفة
 
LE TERRORISME INVISIBLE
[ قراءة المقال ]
 
Des Sans Culottes aux Gilets Jaunes
[ قراءة المقال ]
 
MOINS D ETUDIANTS POUR LES UNIVERSITES FRANCAISES
[ قراءة المقال ]
 
?QUELLE HEURE EST-IL
[ قراءة المقال ]
هنا وجدة.. منبر إلكتروني شامل | المدير المسؤول : محمد السباعي | الايميل : mohsbai@gmail.com